By P Web Design

 

فى جو روحانى فيَّاض بأنوار أهل البيت الكرام، عقد الاتحاد العالمي للطرق الصوفية بمشاركة الطريقة العزمية أقيم المؤتمر السنوى السادس لإحياء ذكرى السيدة آمنة بنت وهب يوم الأحد 17 مايو 2015م بمقر الاتحاد العالمي للطرق الصوفية بالقاهرة. بدعوة كريمة من سماحة رئيس الاتحاد العالمي للطرق الصوفية السيد علاء أبو العزائم اجتمعت جموع حاشدة من أبناء الطريقة العزمية ومحبى آل البيت، وكوكبة من علماء الأزهر وشيوخ الطرق الصوفية وإعلاميين وصحافيين لتغطية هذا الاحتفال.

 



المؤتمر السنوي السادس لإحياء ذكرى السيدة آمنة بنت وهب

فى جو روحانى فيَّاض بأنوار أهل البيت الكرام، عقد الاتحاد العالمي للطرق الصوفية بمشاركة الطريقة العزمية أقيم المؤتمر السنوى السادس لإحياء ذكرى السيدة آمنة بنت وهب يوم الأحد 17 مايو 2015م بمقر الاتحاد العالمي للطرق الصوفية بالقاهرة.

بدعوة كريمة من سماحة رئيس الاتحاد العالمي للطرق الصوفية السيد علاء أبو العزائم اجتمعت جموع حاشدة من أبناء الطريقة العزمية ومحبى آل البيت، وكوكبة من علماء الأزهر وشيوخ الطرق الصوفية وإعلاميين وصحافيين لتغطية هذا الاحتفال، الذى كانت كلماته كما يلى :

قال رئيس الاتحاد العالمي للطرق الصوفية، السيد علاء أبو العزائم، إن السلفية يعلنون أنهم يريدون استخراج أجساد أهل البيت والصالحين من المساجد، وهو الهدف المعلن، أما هدفهم الخفي هو ترسيخ مبدأ استخراج الأجساد من المساجد لإخراج جسد الرسول من المسجد النبوي.

وأضاف أبو العزائم، أن السلفيين يهاجمون النبي وأهل بيته، ويعملون على تشويه صورته، ويريدون الانتقام منه بسبب أحقاد يهودية.

وأوضح أنه لا يوجد مقاما لنبي من الأنبياء إلا نبي الإسلام، وكذلك فإن له ذرية، ومقتنياته لا تزال موجودة، ولذلك يريد اليهود مساواته بباقي الأنبياء، والسلفيون ينفذون هذه الخطة الانتقامية من النبي.

واعتبر رئيس الاتحاد العالمي للطرق الصوفية أن محاربة حركة حماس لإسرائيل، وهي غير مستعدة للحرب، إما خيابة أو خيانة، لكن الأرجح أن الحركة خائنة للإسلام.

وأضاف أبو العزائم أن حماس تحارب إسرائيل، وتستفيد الأخيرة من حربها تلك، بتدمير فلسطين، في حين لا تقتل حماس من الإسرائيلين إلا قلائل.

وأوضح رئيس الاتحاد العالمي للطرق الصوفية أن المسلمين انقسموا إلى محبين لأهل البيت، ومحبين لبني صهيون، على حد تعبيره، معتبرا السلفيين والإخوان من محبي بني صهيون، قائلا: "الإخوان والسلفيون لا وطن لهم".

وشدد أبو العزائم على أن السلفية والإخوان لا يعملون لصالح مصر ولا الإسلام، واصفا تشكيكهم في وجود رأس الإمام الحسين والسيدة زينب بمصر، نوعا من الكراهية لآل البيت، وضربا للسياحة الدينية في البلاد، مضيفا أن تشكيك السلفية في إيمان السيدة آمنة "سفالة وانحطاط ومؤامرة" لتشويه النبي وأهله، وخدمة لأعدائه، قائلا: "احتفالي بمولدها لكي أُغيظ السلفية".

وقال الداعية ، الشيخ سيد شبل، إن السيدة آمنة بنت وهب هي أول من آمن بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم، موضحا أنها شاهدت آيات عند ولادته وتأكدت أنه نبي، والدليل على ذلك وصيتها له بألا يسجد للأصنام وإخبارها له بأنه نبي قبل وفاتها.

وعرض شبل ما رأته السيدة آمنة من آيات عند ولادته، وكان منها مساعدة السيدة مريم بنت عمران والدة المسيح والسيدة آسية بنت مزاحم زوجة فرعون موسى للسيدة آمنة في ولادتها للنبي حسبما عرضت كتب السيرة.

ومن جانبه، تحدث الداعية طلعت مسلم عن قضة زواجها بعبد الله بن عبد المطلب والد النبي، ثم عرض ما قاله النبي عن آبائه وعن كونه تنقل من الأصلاب الطاهرة إلى الأرحام المطهرة، وأنه خيار من خيار.

وقال مسلم إن النبي تفاخر بها عندما قال إني ابن امراة من قريش كانت تأكل القضيض في مكة، وتطرق إلى الحملة الأموية لتشويه أهل البيت.

وقامت الفرقة العزمية للإنشاء الديني بغناء قصائد مديح في حق السيدة آمنة بنت وهب.