By P Web Design

بيان الاتحاد العالمي للطرق الصوفية بخصوص الاعتداءات الصهيونية على الأقصى

 

يدين الاتحاد العالمي للطرق الصوفية الجرائم البشعة التي يرتكبها الكيان الصهيوني بحق المسجد الأقصى المبارك والمقدسات الإسلامية بمدينة القدس المحتلة، من تحطيم وتكسير بوابات الجامع القبلي، ومحاولات إفراغ المسجد من المصلين والعاملين، تمهيدا لاقتحامات جديدة للمستوطنين.



بيان الاتحاد العالمي للطرق الصوفية بخصوص الاعتداءات الصهيونية على الأقصى

يدين الاتحاد العالمي للطرق الصوفية الجرائم البشعة التي يرتكبها الكيان الصهيوني بحق المسجد الأقصى المبارك والمقدسات الإسلامية بمدينة القدس المحتلة، من تحطيم وتكسير بوابات الجامع القبلي، ومحاولات إفراغ المسجد من المصلين والعاملين، تمهيدا لاقتحامات جديدة للمستوطنين.

ويستنكر الاتحاد صمت المجتمع الدولي ومنظمات حماية الآثار الدولية تجاه ما يرتكب بحق المقدسات الإسلامية من جرائم تخالف الشرائع السماوية والأعراف والدساتير الدولية، وتستفز مشاعر المسلمين بجميع أنحاء العالم.

ويستغرب الاتحاد من صمت "مدعي المقاومة"، مثل حركة حماس الإخوانية- التى تدعمها دولة إيران-، وأنصار بيت المقدس وأكناف بيت المقدس وكتائب شهداء الأقصى.. وغيرها، الذين لا هم لهم إلا تدمير الجيوش الإسلامية فى المنطقة.

ويؤكد الاتحاد أن هذه الجريمة وغيرها لن تمر مرور الكرام، ويناشد الدول العربية والإسلامية عدم استبعاد خيار المقاومة، والتكاتف والتحرك الفوري لضمان حقوق الشعب الفلسطيني المحتل، وإقامة دولته المستقلة على أراضيه كاملة، وعاصمتها القدس الشريف، وحماية المقدسات الإسلامية من التدنيس الصهيوني.

كما يناشد الاتحاد الفلسطينيين جميعًا بمختلف فصائلهم بالتوحد ونبذ الخلاف، والدفاع بكل قوة وحسم عن المقدسات الفلسطينية ضد الإرهاب الإسرائيلي، لأن وحدة الصف هي السبيل الوحيد لمواجهة إرهاب المحتل.

رئيس الاتحاد العالمي للطرق الصوفية

 

سماحة السيد علاء أبو العزائم